14 mars 2011

بيان استنكاري

 

   بعد تعرض الزملاء أوسي موح لحسن، ومحمد العدلاني وسعد دالية من جريدة الأحداث المغربية، للضرب والسب والتعنيف من قبل قوات الشرطة و منعهم من مزاولة مهامهم رغم معرفتهم المسبقة بصفتهم كصحفيين و ذلك إثر تدخلها لتفريق وقفة لناشطين سياسيين وحقوقيين أمام الولاية وأمام مقر الحزب الاشتراكي الموحد بمدينة الدار البيضاء, فإننا في الجمعية المغربية للصحافيين الشباب بناء على إيماننا المطلق بقدسية حرية أداء الصحفي لمهنته النبيلة، وحقه الكامل في الإحساس بالأمن أثناء أداءه لعمله وتعبيره عن رأيه و بذلك:

 

    نعلن استنكارنا لهذه الممارسات المشينة التي تتنافى مع أبسط القيم الديمقراطية وتخالف وعود السلطات باحترام حرية التعبير و حرية الصحافيين.

 

    نعلن تضامننا اللامشروط مع صحفي الأحداث المغربية و مصوريها و كافة الزملاء العاملين في الميدان، وإنزال العقوبة العادلة بالمسؤول عن هذه الإهانة.

 

    نطالب السلطات باحترام التزاماتها والكف عن هذه التصرفات المضرة بسمعة البلد المصنف فى المراتب الدنيا عالميا فى حرية الصحافة.

 

    إننا نطلب من كافة الجرائد و وسائل الإعلام المغربية التضامن مع الزملاء. و نؤكد لكل أعداء الحقيقة أن زمن التكميم و القمع قد ولى إلى غير رجعة , وتقنيات الإعلام الحديثة كفيلة بتكريس هذه الحقيقة.

Posté par amjj à 16:11 - - Permalien [#]