30 juin 2009

• الجمعية المغربية للصحافيين الشباب تعبر عن قلقها الشديد لمنطوق الحكم الصادر في حق المساء و الجريدة الأولى و الاحداث المغربية

أصدرت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء ، يوم الاثنين 29 يونيو2009، حكما بأداء كل واحد من المتابعين في الدعوى التي رفعتها السفارة الليبية بالمغرب ضد صحف "المساء" و"الجريدة الأولى" و"الأحداث المغربية" 100 ألف درهم، كغرامة مالية، كما حكمت على كل واحدة من اليوميات الثلاث المتابعة بأداء تعويض مالي قيمته مليون درهم لفائدة الطرف المدني مستندة في ذلك على الفصل 52 من قانون الصحافة بتهمة المس بكرامة رئيس دولة أجنبية هو العقيد الليبي معمر ألقذافي .
1 -
إن الجمعية  المغربية للصحافيين الشباب تعبر عن استغرابها وقلقها الشديدين لمنطوق هذا الحكم الذي يعد سابقة على مستوى القضاء المغربي ، خاصة وأن الإدانة كانت فقط لمجرد نشرها تحليلات وأخبارا تدخل ضمن الممارسة العادية في العمل الصحفي ولا تتضمن قذفا أو سبا .
2-
إن هذا الحكم يؤسس لممارسات من شأنها الإجهاز على حرية الصحافة وإسكات صوتها، ويشكل ضغطا على الصحافة الوطنية بهدف عدم توجيه أي نقد لرؤساء الدول الأجنبية أو الدبلوماسيين حتى ولو كانت الوقائع المنسوبة إليهم صحيحة وتدخل في إطار حرية الرأي والتعبير.
3-
إن الجمعية تجدد مطالبتها بإلغاء الفصل 52 من قانون الصحافة الذي يتضمن عبارات فضفاضة تسمح بالمتابعات والعقوبات على نشر مجرد ما يعتبر من قبيل التحليل أو النقد، بل وحتى على إيراد معلومات صحيحة لا جدال فيها، ولكن نشرها لا يروق لبعض المعنيين بها.
4_
إن الجمعية وإن كانت لا تنازع في حق أي شخص اللجوء إلى القضاء، إلا أنها توصي برحابة الصدر من لدن المسؤولين تجاه النقد و المحاسبة و لو كانت قاسية.
5-
إن الجمعية المغربية للصحافيين الشباب إذ تجدد تضامنها مع الصحف الثلاث لتعبر عن الأمل في أن ينصفها ألقضاء، في المراحل اللاحقة، و تنتظر من الرئيس الليبي أن يسحب هده القضية و يبتعد عن تقليد تقديم الشكايات بالصحف التي تنتقده .
تطوان  في 30 يونيو 2009 

Posté par amjj à 23:42 - - Permalien [#]
Tags :